الأهداف الاستراتيجية

  • تهدف جامعة لوسيل إلى حصول الطلبة على حقوق متساوية في الوصول الى مصادر المعرفة والخبرة التي توفرها الجامعة في برامجها المختلفة ومرافقها العلمية والترفيهية.

  • ستركز الجامعة على الانشطة المصاحبة للمناهج الدراسية لمساعدة الطلبة لتنمية قابلياتهم وهواياتهم وشغفهم من اجل ان يكونوا كما يريدون هم، لان الخليط بين المعرفة والهواية والشغف يؤدي الى نجاحهم في الحياة عامة والعملية منها على وجه الخصوص.

  • تخطط الجامعة على ان تتمتع بالتنوع من حيث الجنسيات العاملة فيها فضلاً عن طلبتها لتحقيق هدف التكامل والتداخل المبني على احترام الخصوصيات مما يؤدي الى تهيئة اجواء يحتاجها الطالب عندما يدخل في مسارات التجارب العملية لاحقا بعد تخرجه.

  • التطبيق والتدريب هدفان مهمان من اهداف الجامعة ويقومان على مجموعة من الشروط الموضوعية والذاتية التي ستقوم الجامعة بتوفيرها في المراحل الاولى من تأسيسها لتكون احدى أهم المؤسسات الرائدة التي تستعين بها المؤسسات الحكومية وغير الحكومية المحلية والاقليمية والدولية لتقديم أرقى انواع الخدمات التدريبية.

  • يعد البحث العلمي واحد من معايير تميز الجامعات حول العالم، وتولي ادارة الجامعة اهمية كبيرة للبحث العلمي بين اساتذة وطلبة الجامعة لتكون جامعة لوسيل متميزة بين مثيلاتها القطرية والخليجية وعلى المستوى الدولي. ومن اجل ذلك ستقوم الجامعة بإنشاء مركز للبحوث باسم مركز لوسيل للبحوث والدراسات الاستراتيجية بالتعاون مع بعض المؤسسات الدولية في مجال البحوث واقامة المؤتمرات العلمية ونشر المجلات العلمية المتخصصة بالمجالات ذات العلاقة بالبرامج المطروحة في الجامعة.

  • تقع ضمن خطة ادارة الجامعة للأعوام اللاحقة وبما يتصل مع النقطتين السابقتي الذكر الى تطوير برامج للماجستير والدكتوراه وبالتخصصات المختلفة بالتعاون مع بعض الجامعات العربية والدولية، توفر فيها جامعة لوسيل بموجب اتفاقية توقعها مع الجامعة المالكة لامتياز برامج الماجستير والدكتوراه، الموقع والمرافق والاساتذة المشرفين وكل المتطلبات التي تساعد طلبة الدراسات العليا ان يتابع دراسته في قطر بدلا من السفر الى اية دولة اخرى. يضمن هذا البرنامج تخريج كفاءات عالية المستوى على وفق معايير الجودة العلمية لكبريات الجامعات الدولية من دون ان يتكلف طالب الدراسة العليا اجورا كبيرة.

  • مشاركة القطاعات الاقتصادية مع الجامعة في وضع احتياجاتها ضمن المناهج الأكاديمية، وبالتالي فإن المخرجات تكون موافقة لمقاسات القطاعات الاقتصادية المختلفة في دولة قطر، والاقليم والعالم.